زهرة الرومان

ولكموووووووووووووو
اهلا و سهلا بزائرنا الكريم يشرفنا تسجيلك و انظمامك الينا و الى اسرتنا
شاكرين لك مرورك و تشريفك
زهرة الرومان

منتدى عام


    شرطة الطائف تنفي تقطيع الجثة والتنكيل بها من قبل القاتلة

    شاطر
    avatar
    yony
    الوسام الفضي
    الوسام الفضي

    عدد المساهمات : 696
    السٌّمعَة : -1
    تاريخ التسجيل : 13/09/2010

    شرطة الطائف تنفي تقطيع الجثة والتنكيل بها من قبل القاتلة

    مُساهمة من طرف yony في الأحد يوليو 03, 2011 8:06 pm





    شرطة الطائف تنفي تقطيع الجثة والتنكيل بها من قبل القاتلة

    والد الطفل "أحمد": حسبي الله ونعم الوكيل.. زوجتي صدمتني


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]







    قال والد الطفل القتيل "أحمد الغامدي" في أول ظهور إعلامي له بعد العثور على جثته "لا أستطيع أن أقول سوى كيف تحولت الملاك إلى وحش, حسبي الله ونعم الوكيل, صدمتني وصدمت أهلها وأهلي, لا يوجد لدي كلام سوى التأكيد بأنه لن يذهب دم ولدي أحمد هدراً بالشرع"، شاكراً مدير البحث الجنائي بشرطة الطائف العقيد خالد بن خميس النفيعي والنقيب فهد الخرمي، اللذين عاملاه كأخ لهما قبل عملهما الأمني.

    وأضاف "فهد الغامدي": "حسبي الله ونعم الوكيل على كل من ظلمني أو آذاني، سواء بكلام مبطن أو موجه أو حتى برسائل الجوال, اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف علي بخير منها".

    من جهته، نفى الناطق الإعلامي المُكلف بشرطة الطائف الملازم أول سليم الربيعي ما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول تقطيع جُثة الطفل المقتول "أحمد بن فهد الغامدي" والتمثيل بها.

    وقال: "ما ذكر بهذا الشأن ليس له أساس من الصحة، والجُثة كانت سليمة تماماً وبداخل كيس النفايات، سوى أن بها بعض الإصابات ولم تكُن مُقطعة كما ذُكر"، مشيراً إلى أن الموقوفين ضمن القضية حتى هذه اللحظة "زوجة الأب القاتلة مع الخادمة فقط" مبيناً أن سير التحقيقات مازال متواصلاً، باعتبار أن القضية سُلمت لهيئة التحقيق والادعاء العام وانتهاء دور الشرطة، كونها جهة الاختصاص، إضافة إلى أنها من توصلت للكشف عن غموض فقدان الطفل والعثور عليه مقتولاً.

    بدوره، قال ممثل الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان والقانوني بالطائف نايف بن عبدالكريم الثقفي: "تستنكر الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان هذا السلوك الذي لا يمتُّ لديننا الحنيف بصلة، ولا للقيم، فضلاً عن شرع الإنسانية".

    وأضاف الثقفي: "من الناحية الحقوقية والنظامية أصبح لدينا جهات ذات علاقة بمثل هذه القضايا التي ترتبط بحقوق الإنسان بشكل عام، وحقوق الطفل بشكل خاص، والمطلوب الآن هو الإبلاغ عن حالات العنف ضد الأطفال، وهنا يجب إصدار وتفعيل قانون رادع يطبق في حق المعتدي على الأطفال من أجل حمايتهم من الاعتداءات بشتى أشكالها والحد من العنف".



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 16, 2018 2:45 am