زهرة الرومان

ولكموووووووووووووو
اهلا و سهلا بزائرنا الكريم يشرفنا تسجيلك و انظمامك الينا و الى اسرتنا
شاكرين لك مرورك و تشريفك
زهرة الرومان

منتدى عام


    رواية دعوني أرحل

    شاطر
    avatar
    زهرة الرومان
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 83
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 31/07/2010
    العمر : 25

    رواية دعوني أرحل

    مُساهمة من طرف زهرة الرومان في السبت نوفمبر 06, 2010 10:31 am

    رواية دعوني أرحل لـ الهاشمية دار القاسم للنشر والتوزيع
    /

    تحكي قصة فتاة مسلمة وهابية تزوجت من عربي مسلم صوفي , طبعاً لم تعلم أنه صوفي إلا بعدما سافرت معه إلى بلده وأزال قناعه, منعها من الاتصال بأهلها حتى لا يعلموا سره , كان هدفه أن يدعها تعتنق المذهب الصوفي وإن كان رغماً عنها,

    //
    بعض ما قالته حينما خرجوا لنزهة :
    قلت لهم بتوسّل ..
    ـ هل أذهب الآن ؟! .. لن أبتعد .. أرجوك ..

    أزال عن كتفه بعض القش العالق به ثم قال :
    ـ اذهبي .. ولكن ..
    وفتح فمه ليقول شيئاً .. ولكني انصرفت بسرعة .. لم أنتظر .. ركضت .. ضحكت .. بكيت .. اختلطت مشاعري .. رحت أقفـز في كل الأرجاء .. نظرت إلى الأرض الجميلة .. لقد تجمع المطر فيها .. ثم راح ينطلق في جداول صغيرة سريعة ويملأ كل منطقة منخفضة .. حدّقت في روعة السمـاء !
    إن صفحة السماء تصفو من الغيوم التي تمزقت وتباعدت كتلها تاركة رقعاً واسعة من الصفحة الزرقاء المضيئة ! .. بعضها صاف تماماً وبعضها لا يزال محجوباً بغلائل من السحاب الرقيق !!!
    أما الهـواء فقد سكن على الأرض تماماً وشاعت فيه رائحة العشب المبلل والجذور العارية .. لا أعرف كم من الوقت مضى .. ساعـة .. ساعتـــــان .. أكثر !! لم أشعـر .. أوه !! لقد ابتعدت كثيراً .. أين أنــا ؟!

    بدأت أشعر بالخوف .. إلى أي اتجاه أعود ؟!! ربـاه .. أين المكان .. رباه !! .. أين معطفي ؟ أين أضعته ؟! .. بدأت أبحث .. وأبحث .. آه .. قطرات المطر عاودت في النزول .. يا رب .. آوه .. معطفي هنا .. وجدته .. ارتديته لأتقي المطر .. ولكن أين المكان ؟
    //
    وصلتْ إليهم بعدما أخبرها رجلاً عجوزاً بمكان زوجها وأهله,, كانوا يعتقدون بأنه
    .. كانت أخته تتلوى في مقعدها .. لم تصبر فقالت :
    ـ من غير الممكن ألا تكوني على علم بحياته !!! .. إن الخضر صاحب موسى عليه السلام حي يرزق للآن .. ويطوف الدنيا كلها ويتشكل في صور مختلفة .. فقد يأتي في صورة سائل مرة .. وفي صورة مريض .. ينزل من جسده القيح والصديد .. أو في شكل شيخ كبير كهذا الرجل مثلاً .. فبالتأكيد هذا هو الخضر قد زارنا … !!

    ارتعدت .. نظرت إلى وجوههم !! تخوفت .. تململت .. أردت أن أنطق .. لم يتركوا لي مجالاً ..

    كانت الأم تراقب تعبيرات وجهي وترى أثر كلماتهم علي .. فقالت بسرعة :
    ـ عندما يأتي الخضر بهذه الأشكال ويزور الناس فيطردونه يكون هذا دليلاً على شقاوتهم وتعاستهم .. أما إن رحبّـوا به وعالجوه وأكرموه .. اختفى بدون أن يترك أثراً له .. وكان ذلك دليل سعادتهم !!!!!! .. فاحذري من طرد أي رجل بهذا الشكل أو تعنيفه .. احذري .. فربما كان هو الخضر جاء لزيارتك !

    غصصت بريقي .. قلت متلعثمة من الصدمة :
    ـ صدقوني .. لقد مات الخضر – عليه السلام – قبل إرسال الله لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم .. إنه لم يخلّـد !!

    أرسل الزوج ضحكة جافة ساخرة وهو يقول :
    ـ الخضر هو حارس في الأنهار والصحاري ويعين كل من يضل عن الطريق إذا ناداه ..

    ـ كيف يكون حارساً وهو ميت شأنه في ذلك شأن الأموات .. لا يسمع نداء من ناداه .. ولا يجيب من دعاه .. ولا يهدي من ضل عن الطريق إذا استهداه .. !!!

    كشّر عن نابيه وقال :
    ـ إذا لم يكن ذلك صحيحاً .. فكيف اهتديتي إلى مكاننا عن طريقه ؟!! .. أيتها الحمقــاء ..
    لقد زارك وهداكِ إلى طريقنا ومكاننا .. أفلا تعقلين ؟! أفـلا تتفكرين ؟! .. عجباً لك أيتها العنيدة

    //

    كانت نعم الفتاة برفضها لكن هل سترحل؟؟ أم ستبقى وتعتنق الصوفية ؟؟؟
    //



    نسخة إلكترونية /
    http://www.rofof.com/1sdjvw30/D3wny_Arhl.html


    ]


    _________________
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 1332
    السٌّمعَة : 9
    تاريخ التسجيل : 30/07/2010
    العمر : 25

    رد: رواية دعوني أرحل

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد ديسمبر 12, 2010 3:53 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 8:53 pm